اهم الاخبار

السيلوليت - انواعه و اسبابه و علاجه النهائي

 السيلوليت - انواعه و اسبابه و علاجه النهائي

السيلوليت
السيلوليت

السيلوليت هو عبارة عن مجموعة من الخلايا الدهنية التي تقع تحت الجلد مباشرة ،دائما ما يتمركز السيلوليت على مستوى الفخد او البطن و ايضا الدراعين .ان كنت مهتما لمعرفة اسباب ظهور السيلوليت وكيفية علاجه ،تابع قراءة المقال لانه سيفيدك في العثور على الاجابة المناسبة.

لمحة عن ماهو السيلوليت ؟

السيلوليت هو حالة تشوه جلدي شائعة تصيب الكثير من الناس. ويتميز بالجلد المتكتّل على الفخذين والأرداف والبطن. على الرغم من أن السيلوليت لا يشكل خطرًا على صحتك، إلا أنه قد يكون مشكلة محرجة لمن يعانون منه.وقد يسبب عدم الراحة الجسدية والضيق العاطفي لكثير من الناس.

 يحدث السيلوليت عندما تتراكم الخلايا الدهنية تحت سطح الجلد وتضغط على شرائط الأنسجة الضامة التي تسمى الحواجز التي تقسم طبقات مختلفة من العضلات في هذه المناطق. ويسبب هذا تأثيرًا مموجًا أو تنقيرًا على سطح الجلد.
  
على الرغم من أنه يمكن لأي شخص أن يصاب بهذه الحالة بغض النظر عن العمر أو الجنس، إلا أن النساء أكثر عرضة للإصابة بها بسبب مستويات الهرمونات الفريدة وأنماط التوزيع في مواقع تخزين الدهون في الجسم مثل الوركين والفخذين مقارنة بأجسام الرجال. بالإضافة إلى ذلك،  هناك مجموعة من العوامل التي تساهم في تطويرالسيلوليت تشمل :

  •  بطء عملية التمثيل الغذائي
  •  الجفاف
  •  سوء اختيار النظام الغذائي (مثل الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة)
  •  قلة النشاط البدني .

ما هي انواعه؟

يعتبر السيلوليت مشكلة شائعة بين الكثير من الأشخاص، وخاصة النساء. يمكن أن يكون مظهره قبيحًا ويصعب التخلص منه، لذا من المهم فهم الأنواع المختلفة من السيلوليت لتتمكن من علاجها.
النوعان الرئيسيان من السيلوليت هما الهيكلي المعروف أيضًا باسم "الصلب" وغير الهيكلي أو "الناعم". 

السيلوليت الهيكلي:

 يحدث السيلوليت الهيكلي عندما تتراكم الخلايا الدهنية في جيوب تحت الجلد بسبب ضعف الدورة الدموية أو عوامل أخرى مثل الوراثة أو الهرمونات. يظهر هذا النوع من السيلوليت مدملًا بنسيج سطحي غير متساوٍ غالبًا ما يشبه الجبن أو قشر البرتقال.

السيلوليت غير الهيكلي:

 يحدث السيلوليت غير الهيكلي بسبب احتباس الماء في الأنسجة الضامة مما يجعل الجلد يبدو متكتلًا ولكن ليس بالضرورة مدملًا مثل السيلوليت الهيكلي.

في النهاية، يعد فهم نوع السيلوليت الخاص بك أمرًا مهمًا للعثور على خطة العلاج الأكثر فعالية لحالتك الفريدة.

للمزيد من المعلومات حول انواع السيلوليت يمكن الاطلاع على المصدر.

اسباب السيلوليت:

من المهم أن تتذكر أن السيلوليت ليس علامة على سوء الحالة الصحية أو مؤشرًا على زيادة الوزن. في حين أن السبب الدقيق للسيلوليت لا يزال غير معروف، إلا أن هناك عدة اسباب يعتقد أنها تساهم في تكوينه.

 الوراثة:

قد يكون أحد الأسباب المحتملة لتطور السيلوليت هو الوراثة. إذا كان لعائلتك تاريخ مع هذه الحالة، فمن الممكن أن تكون مصابًا بها أيضًا. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للهرمونات مثل الإستروجين والأنسولين أن تلعب دورًا في التسبب في تمدد الخلايا الدهنية الموجودة تحت سطح الجلد وخلق مظهر غير متساوٍ في مناطق معينة مثل الفخذين أو الأرداف  وهذا يسبب التنقير الذي نعرفه باسم "السيلوليت".

عادات نمط الحياة السيئة:

    يمكن أن يكون السبب المساهم الآخر هو عادات نمط الحياة مثل التدخين أو عدم ممارسة الرياضة , تؤدي هذه الأنشطة إلى انخفاض الدورة الدموية في أجسامنا مما يؤدي إلى انخفاض مستويات الأوكسجين تحت الجلد مما يؤدي إلى تراكم المزيد من رواسب الدهون حول مناطق معينة مثل الوركين والفخذين مما يؤدي إلى زيادة الوزن. إن تناول الأطعمة غير الصحية التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة والسكر سيزيد أيضًا من فرص الإصابة بهذه المشكلة لأنها تتداخل مع الأداء الطبيعي للجسم عن طريق إضعاف الأنسجة الضامة بين العضلات والجلد مما يجعلها عرضة للتأثر بأي نوع من الضغط  مما يؤدي بسهولة أيضًا نتوءات بارزة جدًا فوق تلك البقع المحددة. 

ارتداء الملابس الضيقة بانتظام:

إن ارتداء الملابس الضيقة بانتظام قد يضع ضغطا إضافيا على الرواسب الدهنية الموجودة بالفعل تحت طبقات الجلد مما يجعلها أكثر وضوحا من ذي قبل بسبب زيادة حجمها بعد ضغطها للخارج ضد قوى الجاذبية المؤثرة عليها عندما يقف الشخص منتصبا.

  تم أخذ كل الأمور بعين الاعتبار، على الرغم من عدم وجود إجابة واحدة محددة بخصوص أسباب السيلوليت بالضبط؛ من المؤكد أن اتباع خطط النظام الغذائي الصحي جنبًا إلى جنب مع النشاط البدني المنتظم مع تجنب تدخين السجائر سيساعدنا بالتأكيد على تقليل المخاطر المرتبطة بتطوره بشكل كبير.

كيف يمكن تشخيص السيلوليت؟

إذا كنت قلقًا بشأن الإصابة بالسيلوليت أو تريد التأكد مما إذا كنت تعاني بالفعل من هذه الحالة، فستكون هناك حاجة إلى التشخيص المناسب من الطبيب قبل النظر في أي خيارات علاجية.

إذًا كيف بالضبط يتم تشخيص السيلوليت؟ أولاً، سيحتاج طبيبك إلى أن يأخذ في الاعتبار أي أعراض قد تشير إلى وجودها إلى جانب إجراء الفحص البدني للمنطقة المصابة. يتضمن ذلك فحص نسيج ومظهر بشرتك مع تحسس المناطق التي قد توجد بها جيوب من الدهون تحت السطح والتي قد تشير إلى تشكل السيلوليت تحت هذه الطبقات.

 بالإضافة إلى ذلك، يمكنهم أيضًا استخدام تقنيات التصوير مثل فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير بالموجات فوق الصوتية إذا كانت هناك حاجة إلى مزيد من الوضوح فيما يتعلق بالنتائج التي توصلوا إليها.

في الختام، يتطلب تشخيص السيلوليت دراسة متأنية من قبل كل من المريض والطبيب على حد سواء؛ مع الأخذ في الاعتبار جميع المؤشرات المحتملة قبل اتخاذ قرارات نهائية بشأن المضي قدمًا في العلاج وبالتالي ضمان أفضل النتائج في كل مرة.

العلاج النهائي للسيلوليت:

لحسن الحظ، هناك العديد من العلاجات المتاحة التي أثبتت فعاليتها في تقليل السيلوليت في حالات معينة. أحد الخيارات الشائعة هو endermologie الذي يستخدم بكرات ميكانيكية وأكواب شفط لتدليك المناطق المستهدفة من أجل تحطيم الرواسب الدهنية تحت سطح بشرتك مع تحفيز الدورة الدموية أيضًا بحيث تتشكل ألياف الكولاجين الجديدة لتحسين المرونة بمرور الوقت. كما أصبح العلاج بالترددات الراديوية شائعًا بشكل متزايد لأنه يستخدم الطاقة الحرارية التي يتم توصيلها عبر إبر صغيرة إلى الأنسجة المصابة مما يساعد على بناء إنتاج الكولاجين مما يؤدي إلى ظهور خطوط أكثر ثباتًا مع انخفاضات أقل من جيوب الدهون التي تضغط عليها من الأسفل.
  
بالنسبة لأولئك الذين يريدون نتائج أكثر فورية، قد يكون شفط الدهون بمساعدة الليزر خيارًا لأن هذا الإجراء يتضمن استخدام الليزر مباشرة على المناطق التي تعاني من مشاكل قبل امتصاص الخلايا الدهنية الزائدة والقضاء تمامًا على أي كتل أو نتوءات تسببها تحت طبقة البشرة مما يمنحك منحنيات ناعمة المظهر على الفور تقريبًا . 

أخيرًا، إذا كنت لا تريد أي شيء جراحي للغاية، فإن الكريمات الموضعية التي تحتوي على الكافيين والريتينول وحمض الهيالورونيك وفيتامين C وما إلى ذلك، يمكن أن تساعد في تقليل التورم والالتهاب وتحسين نسيج البشرة دون الحاجة إلى إجراء عملية جراحية على الإطلاق. تعمل هذه المنتجات بشكل أفضل عند استخدامها بانتظام على مدى فترات طويلة، لذا فإن الصبر سيؤتي ثماره بالتأكيد هنا إذا كنت على استعداد للالتزام الكامل بتحقيق النتائج المرجوة في النهاية.

وصفة منزلية تساعد على التخلص من السيلوليت:

بالاضافة الى جميع تلك العلاجات يمكن ان تستعين ببعض الوصفات المنزلية التي ستساعدك على التخفيف من حدة السيلوليت من بينهم:

مقشر القهوة:

  • ملعقتان كبيرتان من القهوة المطحونة.
  • ملعقة كبيرة من السكر.
  • ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند.
نقوم بخلط المكونات مع بعضها . نستعمله مرة في الاسبوع عن طريق وضعه علي المنطقة المصابة بحركات دائرية .

يساعد المقشر على تكسير رواسب الدهون المتكتلةتحت الجلد .

نصائح مهمة للوقاية من السيلوليت:

 مع كل هذه المعلومات التي تم سردها مسبقا لحسن الحظ، هناك طرق يمكنك من خلالها تقليل فرص الإصابة بالسيلوليت اهمها:

  •  الحفاظ على وزن صحي من خلال ممارسة التمارين الرياضية بانتظام
  •   وخطة التغذية
  •  شرب الكثير من الماء
  •  وتجنب الخيارات الغذائية غير الصحية مثل الوجبات الخفيفة المصنعة
  •  تدليك المنطقة المصابة بانتظام 
  •  استخدام الكريمات الموضعية التي تحتوي على الكافيين والتي تساعد على تكسير الرواسب الدهنية تحت الجلد وما إلى ذلك.
 ومع ذلك، إذا لم ينجح أي منها، فمن المستحسن طلب المشورة الطبية المتخصصة من طبيب الأمراض الجلدية  حول العلاجات المتاحة مثل العلاج بالليزر وغيرها من الإجراءات التي يمكن أن تساعد في التخلص من هذه المشكلة بالكامل .

الاسئلة المتكررة  :

ما سبب سيلوليت الافخاذ؟


تشترك جميع الاماكن التي يظهر فيها السيلوليت في اسباب واحدة يمكن ان تكون وراثية 
 او عادات نمط الحياة مثل التدخين أو سوء اختيار النظام الغذائي، والاختلالات الهرمونية
 مثل انخفاض مستويات هرمون الاستروجين أثناء انقطاع الطمث أو التغيرات المرتبطة
 بالحمل في إنتاج الهرمونات. عدم ممارسة الرياضة ؛ مستويات التوتر؛ فقدان 
إنتاج الكولاجين المرتبط بالعمر وما إلى ذلك.

علاج السيلوليت في الفخذين:

لحسن الحظ، هناك العديد من خيارات العلاج المتاحة لعلاج هذه الحالة بما في ذلك
 الكريمات الموضعية التي تحتوي على مكونات نشطة مثل الكافيين الذي يساعد على
 زيادة الدورة الدموية وبالتالي تقليل احتباس السوائل، والتدليك باستخدام بكرات خاصة
 مصممة لتحطيم الرواسب الدهنية تحت سطح الجلد؛ العلاج بالليزر علاجات الترددات
 الراديوية التي تحفز إنتاج الكولاجين مع تحسين التصريف اللمفاوي مما يساعد على 
تقليل التورم المرتبط باحتباس الماء.










تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -